شوط بشوط و انتصر من استغل الفرص

0 59

بعد فترة التوقف الدولي كان الشوط الاول لريال مدريد من افضل الاشواط منذ ولاية زيدان الثانية امام ليفانتي و تقدم بثلاثة اهداف مقابل لاشيء بالشوط الاول و اضاع اضعافها :

شوط اول ابيض عنوانه اما الكرة او ارتكاب خطأ لمنع المرتدة:-

دخل المدرب زيدان بتشكيلة مغايرة بسبب افتقاده لايسكو و مودريتش و بيل وبطريقة 4-1-4-1 ولكن في اول 20 دقيقة افتقد الريال للاستحواذ و السيطرة وكانت كرات تائهة بين الفىريقين في منتصف الملعب.

بعد ذلك استيقظ الريال من نومه وبدأ اولا بالضغط العالي في منطقة الخصم وكانت كرات مقطوعة لمصلحة الفريق الابيض وزادت النجاعة الهجومية من خلال العمق و الاطراف حتى ان الاظهرة كانت عبارة عن لاعبين وسط بسبب الضغط العالي، اثمر هذا الضغط عن انهيار دفاع ليفانتي واستقبال ثلاثة اهداف بطرق مختلفة كان بطلها بنزيما و العائد بقوة خاميس رودريجز.

اداء مغاير للريال في الثاني ونجاعة ليفانتية كادت تضرب المرينجي و ظهور ملايين التعاقدات الصيفية :-

في الشوط الثاني توقع الجميع استمرار الريال في ضرب ليفانتي ولكن ربما اللاعبين بداو بالتفكير بمباراة باريس مبكرا و الاستهتار الزائد كلف الريال هدف في اول خمس دقائق قلب مجربات المباراة.

ليفانتي آمن بقدراته ولم يخشَ الريال وكان بطلهم لاعب الريال السابق بورخا مايورال و الجناح السريع الذي ارهق دفاعات الريال موراليس.

بعد ذلك سلم زيدان المباراة لمدرب الخصم باكو لوبيز .الخطأ الذي ارتكبه زيدان ليس بالاسماء المطروحة للتغيير وانما الوقت المبكر بالتبديلات بالاستغناء عن كاسميرو وراموس ، ظن زيدان انه حسم المباراة وعليه اراحة كاسميرو و اعطاء فرصة لميلتاو لمجاورة فاران لان راموس سيغيب عن الابطال

استغل ليفانتي هذا التخبط و من كرة ركنية احرز الهدف الثاني بعد هذا الهدف انخفض رتم المباراة و قلت المحاولات الا بالدقيقة 90 من كرة عرضية حاول ليفانتي التعديل ولكن كورتوا كان بالموعد بالتصدي لها

اقرأ أيضا  فوز باهت لريال مدريد على سالزبورغ

 

فينسيوس جونير علامة سلبية :-

لا احد يختلف على موهبة هذا الفتى البرازيلي ولكن منذ انضمامه للريال عيبه الوحيد هو اللمسة الاخيرة امام المرمى وهذه المشكلة لم تحل منذ المدرب السابق سولاري ربما لو تعادل الريال في الامس او خسر لكان السبب الاول هو جونير باضاعته كم هائل من الفرص.

جملة فنية :-

الهدف الثالث لريال المدريد استحق ان يكون الجملة الفنية الاميز في المباراة وجمال هذه الجملة سببه هو ان من بدء التمرير هو الذي انهى الهجمة، بدات بكرة من منتصف الملعب من كاسميرو الى بنزيما الى فاسكيز الى فينسيوس الى كاسميرو الذي جرى من منتصف الملعب لينفرد بالمرمى ويكون المهاجم ويسجل الهدف. هذا الهدف كان ينم عن اللامراكزية في الخطة فبنزيما اصبح الارتكاز و فاسكيز شغل دور الظهير و فينسيوس من جناح ايسر اصبح جناح ايمن وكاسميرو من محور الى مهاجم.

حل مشكلة فينسيوس براي موقع تكتيك سبورت:-

مجرد حل يقدمه تكتيك سبورت لعلاج مشكلة فينسيوس

الكل يعلم قبل ثلاث سنين عن مشكلة بلجيكا الهجومية وكان الحل بان تعاقد الاتحاد البلجيكي مع هنري ليكون فقط مدرب للمهاجمين وبعد هذا التعاقد تحسن خط المقدمة لبلجيكا و حل مسألة العقم الهجومي وزاد تالق لوكاكو بالتحديد.

الحل المقترح من تكتيك سبورت بسيط الريال ليس بحاجة للتعاقد مع مدرب هناك في الكاستيا المدرب راؤول و هو من افضل المهاجمين وكان يحرز الاهداف من انصاف الفرص الحل بيد زيدان بانزال فينسيوس لمدة اسبوعين او شهر للتدرب مع راؤول للتغلب على مشكلة انهاء الهجمة.

لكسب هذه الموهبة لابد من زيدان وادارة الريال بالاستعجال في حل مشكلته.

تقرير تكتيك سبورت حول القطبين

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ملاحظة بعد تموذج التعليق

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد